English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أخبار متفرقة لانتخابات المملكة الأردنية
القسم : الأخبار

| |
2007-11-14 10:29:50


أخبار متفرقة لانتخابات المملكة الأردنية

 

§       أبلغت السلطات الإدارية في وزارة الداخلية الأردنية ضمنيا عشرات المرشحين بوجود شخصيات وصور محظورة في سياق الحملة الانتخابية والدعائية للمرشحين, مثل رفع الأعلام غير الأردنية أو صور أي زعيم أجنبي أو شخصية خارجية كزعيم القاعدة أسامة بن لادن أو أبو مصعب الزرقاوي.

§       وفي إطار الحملة الانتخابية, أصبح من الصعب جداً السيطرة على ظاهر المال السياسي التي ولدت بشكل موسع وكبير خلال الحملة الانتخابية الحالية في الأردن. وتشغل موضة شراء الأصوات, الرأي العام والنخب السياسية والمؤسسات المدنية الرقابية التي تخشى سقوط المضمون الديمقراطي عن الانتخابات.

§       ولا يقتصر الحديث عن المال وبيع الأصوات على منطقة جغرافية دون غيرها, فحتى في مخيم البقعة للاجئين غربي العاصمة يتداول السكان أنباء الأسعار التي وصلت إلى حوالي 50 ديناراً للصوت الواحد, أحد المرشحين مستعد لدفعها, ونفس الأمر ينطبق على سوق الترشيح في مدينة أربد شمالي المملكة ومدينة الطفيلة جنوبيها.

§       وفي مدينة أربد شمالي المملكة يقيم أحد المرشيحن احتفالات جماهيرية صاخبة ويقدم وجبة دسمة من المنسف تعقبها حلويات الكنافة لكل من يمر في مقراته الانتخابية والهدف واضح وهو الإيحاء بالقدرات المالية الكبيرة للرجل, وتقول تقارير محلية أن ظاهرة شراء الأصوات وبورصة أسعارها أصبحت الأرق الملازم لكل صناع القرار ولكل الحريصين على جوهر المسألة الانتخابية. ومن الواضح أن وجود 600 مرشح على الأقل من أصل 1000 مرشح تقريباً من المعروفين بامتلاكهم لأموال كثيرة ساهم في إنتاج بورصة لسوق الأصوات على نطاق ضخم لكن سري للغاية وأن كان يتحدث عنه الجميع.  

§       العمل الإسلامي يفصل 5 قياديين رشحوا أنفسهم: قال الأمين العام للحزب زكي بني أرشيد أمس أنه تقرر إحالة محمد الحاج الذي رشح نفسه في الدائرة الثانية في الزرقاء وعمر ربابعة الذي رشح نفسه في عجلون وصالح سليم في لواء الكوره إلى محكمة حزبية, بسبب خروجهم عن إجماع الحزب. وأفاد أن الحزب كان قد طلب من كوادره التي أعلنت ترشيح نفسها للانتخابات المقبلة خارج القائمة التي أعلنها الحزب التراجع عن ترشيح أنفسهم.

وعلمت "الخليج" من مصدر مسؤول في حزب جبهة العمل الإسلامي أن المكتب التنفيذي للحزب أتخذ أمس قراراً بفصل الأعضاء الخمسة, وهم محمد الحاج وعبدالوهاب الكساسبة وعمر ربابعة وصالح سليم وأحمد نواش, لمخالفتهم قرار الحركة الإسلامية وخوضهم الانتخابات رغماً عن هيئاتها ومن دون استئذان.

§       الأحزاب السياسية: تنتظم الأحزاب الأردنية المعارضة في اللجنة العليا للتنسيق الحزبي التي تضم 14 حزباً معارضاً على رأسهم حزب جبهة العمل الإسلامي والحزب الشيوعي وحزب البعث بجناحيه(العراق وسورية) وحزب الوحدة الشعبية وحزب "حشد" وأحزاب قومية أخرى وقد اتفقت هذه الأحزاب على برنامج سياسي تخوض على أساسه الانتخابات لكنها فشلت في الاتفاق على قائمة موحدة للمرشحين.

§       الكوتا النسائية: شجعت المرأة على خوض الانتخابات بعد أن خصصت الحكومة الأردنية 6 مقاعد نيابية للنساء مناطق المملكة كحصة إضافية لأي فوز يمكن أن يحققنه في المنافسة الحرة مع الرجال على كل المقاعد لكن يصعب أن تستطيع المرأة الفوز بمقعد نيابي بالتنافس الحر ولم يحدث ذلك إلا مرة واحدة عام 2003م عندما فازت توجان فيصل وكانت أول أردنية تدخل مجلس النواب.

والآن رشحت 212 امرأة نفسها إلى هذه الانتخابات مقارنة مع 12 مرشحة خضن انتخابات 2003, لكن القانون الحالي يحفظ لهن على الأقل دخول ست مرشحات إلى البرلمان إذ تفوز المرشحات الست اللواتي حصلن على أعلى نسبة مئوية مقارنة بعدد الناخبين ويعني أن الفوز لن يكون حليف النساء إلا في الدوائر الانتخابية التي يقل فيها عدد الناخبين وهذه الدوائر محددة وغالبيتها خارج العاصمة خصوصاً في المناطق الريفية. 

 

 

خاص بالديمقراطي

Wednesday, November 14, 2007 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro