English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان وعد حول إستشهاد علي جاسم محمد
القسم : الأخبار

| |
2007-12-18 23:50:03


 

 

waad logo.JPG 

 

البحرين تزف شهيدها علي جاسم محمد مكي

 

الحكومة تتحمل مسؤولية إفراط قواتها الأمنية في إستخدام القوة

 

 

 

رغم التحذيرات المتكررة التي أصدرتها المعارضة وجمعيات حقوق الإنسان حول خطورة إستخدام القوة المفرطة لتفريق التظاهرات والإعتصامات ومنها الإستخدام الكثيف لمسيلات الدموع والرصاص المطاطي، وضرورة السماح للإحتجاجات السلمية دون معوقات غير مقبولة، فإن قوات الأمن قامت مرة أخرى بإستخدام القوة المفرطة لتفريق تظاهرات الأمس، ووقع أخيرا ما تم التحذير منه وهو أن نهاية هذه السياسة غير المسؤولة والإفراط في القوة هو الموت.

 

ورغم أن أسباب وفاة الشاب المناضل علي جاسم محمد مكي لم تحدد نهائيا بإنتظار تقرير طبيب محايد مختص بالتشريح الجنائي، وهو الأمر غير المتوافر في البلاد بسبب تبعية مثل هؤلاء المختصين لوزارة الداخلية أو الدفاع، فإن المؤكد هو أن الشهيد جاسم محمد شارك في تظاهرة عصر الأثنين 17 ديسمبر لإحياء ذكرى الشهداء حيث إستخدمت قوات الأمن الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع بكثافة وعاد إلى منزله متعبا يشكو من صعوبة في التنفس وتسارع في دقات قلبه وسقط شهيدا  بعد وصوله بقليل.

 

وقد إستعجلت النيابة العامة إصدار بيان يؤكد بأن الوفاة جاءت طبيعية نتيجة "هبوط حاد في الدورة الدموية" بعد معاينة لجنة طبية غير متخصصة في التشريح الجنائي حيث لم تستطع اللجنة تحديد أسباب هذا الهبوط الحاد لدى شاب يبلغ الثلاثين من العمر و يتمتع بصحة جيدة ويخلو سجله الطبي من أمراض في القلب أو الدورة الدموية. أن إستعجال النيابة العامة إصدار صك براءة لقوات الأمن أمر مستغرب لجهاز من أجهزة القضاء، وهو ما يثبت بأن إنصاف ضحايا الإغتيالات السياسية في السجون إبان مرحلة قانون أمن الدولة أو نتيجة لإفراط قوات الأمن المستأجرة من كل بقاع الأرض لحماية نظام لا يثق في مواطنيه في إستخدام الذخيرة الحية والرصاص المطاطي ومسيلات الدموع ، لن يتم عن طريق القضاء الذي يأتمر بأوامر الحكومة بدل أن يستوحي قراراته من الضمير الحي الحر ومبادئ العدالة.

 

وهكذا سقط شهيد آخر من المطالبين بالإصلاح والتغيير، وأصبح شاب آخر من شبابنا المطالب بالحقيقة والإنصاف والعدالة التي تقود للمصالحة هو نفسه ضحية لنظام يعجز عن أن يتصالح مع شعبه ويؤسس لأجمل الأيام التي وعدنا بها ولم نر منها غير الفقر والألم والدم والشهادة.

 

وإذ نعزي عائلة الشهيد علي جاسم وأصدقاءه ورفاق دربه وشعب البحرين المناضل ونسأل الله أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته وأن يمن على أهله وأحبته بالصبر والسلوان، فإننا نطالب بالكشف عن الحقيقة كاملة في أسباب وفاة فقيد الوطن وفي كل ملفات الشهداء، وإنصاف كل ضحايا النظام وتعويضهم، والوقف الفوري للإستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن التي لا تنتمي لمجتمعنا البحريني المسالم، وإعتراف النظام بخطاياه والإعتذار لكل الضحايا وأهالي الشهداء، والشروع نحو تأسيس دولة ديمقراطية حقة يحكمها دستور عقدي يملك الشعب فيه كل السلطات.

 

 

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)

 

18 ديسمبر 2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro