English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أبا أمل... سريعاً رحلت
القسم : سياسي

| |
2012-09-01 00:46:46




يوسف الخاجة:

 

رحلت سريعاً أبا أمل

رحلت ونحن في أمس الحاجة لوجودك

رحلت وتركتنا في منتصف الطريق

والطريق وعر وعسير

رحلت وقد مر بنا الربيع

وكم كنت أنت عاشقاً للربيع

وتوقفت الفصول حين رحلت

 

مازلت أذكر ذاك المساء..وكأنة الساعة..حين أُعلن عن هبوط الطائرة القادمة من دمشق والتي كانت تقلك أنت وأفراد أسرتك الكريمة ورفيق دربك عبدالنبي العكري (بو منصور) بعد غياب قسري طال لأكثر من ثلاثون عام...كنت فيها اسم الوطن في الغربة..

 

 في ذلك المساء، تدفق العديد من موظفي مطار البحرين، وأنا منهم، ليشاهدوا طيوراً مهاجرة، ملئ صيتهم العباب... رموز كانوا يسمعون عنها ولكن لم يروها من قبل،  وكان لي شرف أن أكون أول مستقبليك أنت ومن معك بعد دخولكم مبنى المطار.

 

كان الجميع يتفحص ملامح وجهك ليعرفوا سر صلابة هذا الرجل وعناده، وكان رجال الأمن المدني يحيطون بك..فاندفعت لا شعورياً لاحتضانك أنت ورفيقك ورحبت بكم بصوت عال متحدياً رجال الأمن:  (أهلاً بخيرة الرجال..أهلاً برجال الوطن..كل رفاقكم ومحبيكم بانتظاركم في قاعة المطار).

 

هنا رأيت ابتسامتك تطل من تحت شاربك وكأنها ترد التحية، وكنت قد أخبرتني لاحقاً أن هذه الكلمات بعث الطمأنينة في نفسك وأن الوضع بخير.

 

رافقتكم بعدها إلى قسم الجوازات وطلبت  أن تُفتح لكم قاعة التشريفات لانتظار الأسرة، وكنت في ذات الوقت متواصلاً بشكل مباشر عن الحشود التي خارج المطار لأعلمهم بموعد خروجك، حيث كان رفاقك ومحبيك تحرقهم اللحظات، إلى أن ظهرت لهم،  فيزفوك أنت وبومنصور على الأكتاف.

 

يمربي شريط الذكريات وكأنة بالأمس.. واعذرني أبا أمل لم يسعني الوقت لأعرفك أكثر، وكم كنت أتمنى أن أكون أقرب..لكن الوقت فاجأنا بخطفك منا.

 

أبا أمل

رجل قل مثله

رجل يفرض احترامه أينما وجد..وحتى مع من يختلف معه

ليت يعود الزمن

لتحقق حلمك

في وطن لا يرجف فيه الأمل

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro