English

 الكاتب:

حسن عيد

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مديرون مؤهلاتهم غير مصدقة أو فنيون!!
القسم : شؤون عمال

| |
حسن عيد 2010-07-23 06:41:01


أيها السادة أعضاء لجنة التدقيق وأعضاء مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، لقد كان لكم دور بارز في كشف وفضح الكثير من التجاوزات سواء على المستوى المالي أو الإداري، وهذا جهد تشكرون عليه، وإن الأموال التي بين يديكم هي أموال اليتامى والأرامل والمتقاعدين، وهي أمانة وأنتم مساءلون عنها، فيجب تطبيق القانون وبصرامة لكل من تسول له نفسه المساس بهذه الأموال، فاليوم ينتظر العمال أن يتم الإعلان عن توحيد المزايا التأمينية للجميع، بحيث يتساوى المواطنون جميعاً سواء العاملين في القطاع العام أو الخاص أو العسكريين وذلك حسب ما نص عليه دستور البلاد وميثاق العمل الوطني.
ولكن حتى اليوم لم تنته مشكلة التصديق على المؤهلات العلمية غير المصدقة، ورغم أن وجود الكثير من المخالفات في موضوع المؤهلات العلمية أمر غير مقبول، ومع وجود تقرير من إدارة التدقيق الداخلي، حيث قامت هذه الإدارة وبأوامر من مجلس الإدارة بالتدقيق على المؤهلات العلمية، وكشف جميع أنواع المخالفات، وبكل شفافية وحيادية، فكان بالأجدر من الإدارة التنفيذية محاسبة المخالفين وذلك حسب ما ينص عليه القانون وبدون تمييز سواء كان المخالف مدير أو موظف.
إن الجهد الذي قامت به إدارة التدقيق الداخلي في هيئة التأمينات الاجتماعية خلال عملية التدقيق على المؤهلات الجامعية لجميع العاملين في الهيئة، وكشف ما كان مستورًا أو مخبأ، فهو جهد كبير يستحق القائمون علية الشكر والثناء، وذلك بسبب التعامل بمسؤولية وحيادية في هذا الملف.
كما إن المؤهلات الجامعية غير المصدقة أثارت تحفظات الجميع، حيث حصل بعضهم على مناصب عليا في مؤسساتهم وبدون أي مؤهل جامعي، بينما الذين ثابروا واجتهدوا للحصول على أفضل المؤهلات العلمية ومن الجامعات المحلية المعترف بها، لم ينالوا أي منصب إداري بل إن بعضًا منهم لم يتم تحديث بياناته في الملفات الرسمية.
لقد كشف تقرير إدارة التدقيق الداخلي للهيئة عن أوجه القصور سواء كان متعمداً أو لا فهو يعد من أنواع الفساد الإداري الذي يجب القضاء عليه أينما وجد، نعم الكل يتساءل كيف تعمل هذه الهيئة وتدار، ومن الذي يتخذ فيها القرار، فإذا كان من يتخذ القرار سواء القرارات الإدارية أو الاستثمارية وغيرها من قرارات فيجب أن يكون على قدر المسؤولية، ونكرر ما ذكرناه سابقاً بأن ملف المؤهلات العلمية ملف مهم جداً ويجب عدم التهاون فيه، وتحويل جميع من سولت له نفسه إلى الشؤون القانونية ومن ثم تقديمهم إلى الجهات القانونية لكي يأخذوا جزاءهم، وأشد على أيدي القائمين على إدارة التدقيق خاصة وهم مقبلون على موضوع أكبر من المؤهلات وهو التحقيق في الفساد، خاصة وإن في هذه الأيام تعينات جديدة يتم العمل عليها وعلى مستوى الإدارات العامة للهيئة وتم ترشيح بعض الذين يطلق على مؤهلاتهم يقرأ ويكتب أو فني أشعة!!
البلاد 23 يوليو 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro