English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تحديات جامعة الخليج «1»
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2009-08-03 11:44:26


أثارت المقابلة الصحافية التي أجرتها ''الوقت'' مع رئيسة جامعة الخليج العربي السابقة الدكتورة رفيعة غباش، والمنشورة أمس الأحد، ردود فعل متباينة، بشأن جملة من القضايا التي أثارتها غباش، كما كانت هناك ردود فعل على المقال الذي كتب في هذه الزاوية قبل أسابيع.
قالت غباش وجهة نظرها في الكثير من القضايا الجدلية في الداخل البحريني، سواء كان في الجانب المهني أو في الجوانب السياسية والاجتماعية، فهي التي قدمت إلى البحرين بداية الانفراج الأمني والسياسي العام ,2001 وأفصحت عن موقفها الذي قد لا يتفق بعض الذين عاصروا فترتها في رئاسة جامعة الخليج، لكنها تحدّثت وغادرت الجامعة، ليبدأ التحدي من جديد في ظل رئاسة الدكتور خالد العوهلي الرئيس الجديد للجامعة.
ولعل الجانب المالي هو التحدي الأكبر الذي تواجهه جامعة الخليج العربي، رغم الإعلان عن تمكن الجامعة من توفير 80 بالمئة من ميزانيتها بالتمويل الذاتي وخصوصا من خلال الوقفيات التي بدأت مع رئيس الجامعة الأسبق المرحوم الدكتور عبدالله الرفاعي (1993-2001)، الذي يقول بعض المطلعين على فترة رئاسته للجامعة إنه ''استشعر أهمية التمويل الذاتي للجامعة بعد أن كانت الميزانية تنمو نموا صفريا، وكانت تعاني من أزمة مالية حادة هدّدت بإغلاق أبوابها بسبب تخلف بعض الدول الأعضاء عن السداد. وعمل الرفاعي على زيادة الرسوم الدراسية من خلال توقيع اتفاقية مع الكويت والسعودية تدفع كل دولة منهما الكلفة الفعلية لعشرين مقعدا أكاديميا''. ويشير من عاصروا المرحوم الرفاعي إلى أنه عمل على توقيع اتفاقية مع مؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الخيرية التي موّلت برنامجا باسم المؤسسة للتربية الخاصة بمبلغ 150 ألف دينار بحريني سنويا، كما سعى المرحوم إلى إنشاء كراسي أكاديمية بأسماء زعماء دول مجلس التعاون الخليجي وإنشاء وقفيات لهذه الكراسي، وقد بدأت حكومة البحرين في تنفيذ هذا التوجه الذي شكل فيما بعد نجاحا ملحوظا أبعد الجامعة عن خطر الإفلاس.
وكان التبرع الذي بادرت له الأميرة الجوهرة بتقديم 12 مليون دولار (5,4 مليون دينار) في العام 2002 له الأثر الكبير في مواجهة الأزمة المالية التي كانت تعصف بالجامعة ...يتبع
الوقت – 3 أغسطس 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro