English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الليلة..ندوة«المشكلة الإسكانية... معوقات وحلول» في نادي العروبة
القسم : الأخبار

| |
2007-09-07 11:58:44


 

 

34ty.bmp

 

تقام في نادي العروبة اليوم بحضور الجمعيات السياسية

ميلاد: ندوة «المشكلة الإسكانية» تطرح الحلول ولن تتباكى على الماضي

المنامة - بلدي العاصمة

أعلن رئيس مجلس بلدي العاصمة مجيد ميلاد الجزيري أن ندوة «المشكلة الإسكانية... معوقات وحلول» التي ينظمها منبر العاصمة التابع للمجلس في نادي العروبة اليوم (الجمعة)، هي استجابة للمواطنين لإيجاد حل حقيقي وفاعل لهذه المعضلة التي طال أمدها وخصوصاً بمنطقة العاصمة».

 

وأشار ميلاد إلى أن «القضية ذات أبعاد متعددة، تحتاج الى التكاتف والتحاور من أجل الوصول الى رؤية واضحة مشتركة يضغط الجميع باتجاه حلحلتها ورسم خطة شفافة يمكن عن طريقها مواجهة المشكلة في الوقت الراهن وفي المستقبل».

 

وأضاف «من حق المواطنين الذين ينتظرون سنوات طوال أن يطالبوا بحقوقهم القانونية بالسكن، وخصوصا في ظل تكدس العوائل الصغيرة في منزل واحد، حتى أن بعض المنازل بدا يحوي أكثر من 7 عائلات، وقد يستغرب البعض حين أؤكد أن لدينا في المنامة طلباً منذ 1974م».

 

وأوضح «بداية الحل أن الجميع اعترف بوجود هذه المشكلة والبحث عن حل لها، وبالتالي فإننا نعمد لتهيئة الأوضاع من خلال جمع عدد من مؤسسات المجتمع المدني كل يقدم رؤيته وفكرته لحل المشكلة».

 

ورأى أن «تداول الأفكار وتبادلها ومن ثم الاتفاق على الأولويات فيها هو ما يعتبر الانطلاقة الحقيقية التي من خلالها يمكن القضاء على المشكلة، سواء بتقديم حلول فورية عاجلة أو حلول على المدى البعيد، إذ إن بعض الأسر في حاجة ماسة الى السكن بصورة كبيرة».

 

واعتبر ميلاد أن «أهم العوائق التي تقف في وجه حل المشكلة الإسكانية هي ندرة الأراضي، إذ يمكن توفير الموازنات الخاصة لمثل هذه المشروعات، لكن مع تقلص الملكيات العامة لصالح الأفراد بدت الأمور تتعقد أكثر فأكثر». وحذر من «تفاقم المشكلة وتزايدها، إذ فيما يتضح أن هناك تزايداً في الطلبات بدلاً من النقصان، وسواء كانت تلك الزيادة طبيعية أو غير طبيعية فإن الدولة ملزمة بتوفير السكن الملائم لكل أبناء هذا البلد العزيز».

 

وعن الندوة التي ينظمها منبر العاصمة التابع للمجلس البلدي لبلدية المنامة أكد أن «الندوة لن تتباكى على الماضي وليست من أجل جدالات عقيمة لا طائل منها، إنما هي لإيجاد حلول واقعية يمكن أن تساهم في الحد من المعضلة الإسكانية إن لم يكن الانتهاء منها، وذلك عبر رؤى وأفكار الكثير من الجمعيات».

 

ولفت إلى أن «منبر العاصمة حاول جاهدا جمع كل الأطياف البحرينية للاطلاع على أفكارهم بشأن القضاء على المشكلة، وبالتأكيد فإن كل ما سيتقدم به الاخوة من الجمعيات أو المؤسسات المدنية سيكون حقا محفوظا لهم».

 

وكشف «المجلس لن يتوقف عند الاستماع لتلك الأفكار والرؤى، إذ كما قلت هي مجرد انطلاقة ستتبعها خطوات عملية حثيثة سيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب، وذلك بعد اكتمال صورتها بوضوح».

 

صحيفة الوقت

‏07 ‏سبتمبر, ‏2007 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro