English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

هيئة أركان تحقيق وزارة الصحة
القسم : عام

| |
2007-07-15 03:07:00






118blog_author100crop.jpg

 
  لجنة التحقيق التي أعلنت وزارة الصحة عن تشكيلها ضد رئيس جمعية الأطباء الدكتور عبدالله العجمي، هي أشبه بهيئة أركان تحضر للدخول في حرب ضروس ضد الصرح الذي يمثل الأطباء، لكنها غلفتها بإعلان التحقيق مع طبيب استشاري بمجمع السلمانية الطبي يشهد له زملاؤه بالكفاءة والالتزام في العمل.
عدوا معي عدد أعضاء اللجنة، عفوا أعضاء هيئة أركان حرب وزارة الصحة والمكون من: وكيل وزارة الصحة، الوكيل المساعد للشؤون الإدارية بالوزارة، الطبيب الاستشاري الرئيس السابق للقسم الذي يعمل فيه الدكتور العجمي، رئيس قسم الطوارئ، استشاري في قسم الأنف والأذن والحنجرة، مدير إدارة الموارد البشرية، المستشار القانوني الأول بالوزارة، مستشار شؤون المجالس بالوزارة، رئيس قسم علاقات الأفراد، ممثل عن ديوان الخدمة المدنية، المستشار القانوني بدائرة الشؤون القانونية التابعة لمجلس الوزراء، المستشار القانوني بديوان الخدمة المدنية.. إنشاء الله ما نسينا احد منهم.
اثنا عشر عضوا محترما في هذه اللجنة التي ستحقق مع الدكتور عبدالله العجمي، بصفته طبيبا استشاريا في مجمع السلمانية الطبي، وستحاكمه على تصريحات أطلقها بصفته رئيسا لجمعية الأطباء البحرينية التي هي ليست تحت مسؤوليات وزارة الصحة. هل يعقل هذا التوجه الذي تريد الوزارة العتيدة تحويله إلى تقليد وسيف مسلط على رقاب أعضاء الصرح الطبي الذي يمثل الأطباء؟
الوزارة ردت على بيان جمعية الأطباء مصرة على سوق العجمي إلى مقصلة التحقيق بصفته موظفا لديها، بينما تتمتع جمعية الأطباء التي يمثلها العجمي بالشخصية الاعتبارية المستقلة التي يجب على الصحة مخاطبتها وليس مخاطبة أشخاص الأفراد الذين يمثلونها.
كان الأحرى بوزارة الصحة ولجنتها التعاطي الجدي في مدى صحة التصريحات التي أطلقها رئيس الجمعية بصفته الاعتبارية وليس الشخصية كما تريد وزارة الصحة لي عنق الواقع وفرضها على الأطباء. فالمواطن العادي الذي ليس له سوى مجمع السلمانية الطبي والمراكز الصحية في المناطق كان يتمنى أن تشكل لجنة بهذا العدد الكبير في أداء المواقع الطبية في البلاد والدفع بها لتقديم خدمات صحية متقدمة للمواطن، خصوصاً أن البحبوحة المالية التي تتمتع بها موازنة الدولة تسمح بتطوير الخدمات وقياس هذا النوع من الخدمات الضرورية التي تواجه صعوبات كثيرة.
على وزارة الصحة العودة عن هذا القرار وتحكيم العقل والتوقف عن استهداف موظفيها بهذه الطريقة لوجودهم تحت قبضتها، كما عليها مغادرة عقلية إدارة الأزمة إلى رحاب التفكير في إيجاد حلول للمشاكل الصحية التي تعاني منها البلاد

صحيفة الوقت
15 يوليو, 2007


hospital.jpg

fasad.jpg

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro