English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

النعيـمي .. نضـال شعـب وتطلعــات أمــة
القسم : عام

| |
2007-06-19 14:53:05


 

 

ليس بالسهل الكتابة عن القامة العربية الشامخة عبدالرحمن النعيمي، كما أنه ليس من المنطقي أن تصمت أقلامنا عن ذكر محاسن رجل استثنائي في زمن استثنائي .

ولعلي ترددت مرارا في الكتابة على اعتبار أن الرجل ذو تاريخ ناصع البياض ومطرز بنضال طويل ومبادئ وطنية وعربية أصيلة، ولا يحتاج إلا لمن يكتب عنه .

كثير ما كنت اسأل نفسي.. كيف لشاب مازال يطرق أبواب عقده الثالث من العمر أن يكتب عن رجل اختزل نضال شعب وتطلعات أمة في زمن الانكسار والتشظي .

لكنه عبد الرحمن النعيمي.. هكذا كان وجداني يحفزني على رغم علاقتي البسيطة والمتواضعة مع الرجل. وهانذا أشارك الرجل تعبه وأسعى إلى التخفيف عن النفس بهذه السطور المنهكة .

يعيش النعيمي اليوم ظروفا صحية حرجة يشاركه معاناتها شعب البحرين بأكمله، وطابور طويل من محبي وأصدقاء ورفاق النعيمي في الوطن العربي العريض .

نعرف النعيمي دائما بالمحارب الذي لا يكل أو تلين عزيمته، وكما عهدناه مقاوما لظروف المنفى وقساوة الإقصاء بصلابة وصمود، ندرك أنه سيقاوم قساوة المرض، متمنيين من المولى عز وجل أن يزيح هذه المحنة، ويعود لنا’’سعيد سيف’’ سليما معافى .

هنا في العاصمة اليمنية صنعاء يتحدث كل من يعرف النعيمي بفضائل ومواقف الرجل الشامخة، ويتابعون جديد حالته الصحية داعين له بالشفاء العاجل .

ولان الجميع من الساسة في السلطة والمعارضة الذين يعرفون ‘’أبوأمل’’ يعتبرونه رمزا وطنيا للبحرين وقوميا للأمة فإن الحديث عن النعيمي في هذه المرة وحد السلطة والمعارضة معا على رغم حالة التنافر التي يعيشها الطرفان حاليا .

لا علينا دعوني أحدثكم عن علاقتي الحديثة بالنعيمي.. كان اللقاء الأول مطلع العام 2005 كنت مكلفا بإجراء مقابلة صحافية مع المهندس عبد الرحمن النعيمي. وبعد تحديد الموعد ذهبت إلى فندق شهران بالعاصمة صنعاء للالتقاء به.. كان الوقت حينها يزحف بالقرب من منتصف الليل. وعند طرقي لباب الجناح الخاص به كان أبو أمل بتواضعه المعروف هو من يفتح الباب مرحبا.. كان يجلس معه آنذاك السيد إبراهيم شريف أمين عام جمعية ‘’وعد’’ والقيادي الناصري اليمني محمد سيف ناجي. استأذنته بدء الحوار فذهلني منطقه وهو يتحدث عن مسيرة الإصلاحات الدستورية في البحرين والجهود المبذولة لتوحيد مساعي الجمعيات السياسية لمؤازرة الإصلاحات .

أدركت وأنا أستمع لحديث النعيمي أني أقف أمام رجل مفوه ويمتلك قدرة على الإقناع، وميزة فريدة في قراءة الأحداث .

عرفت النعيمي من خلال حديثه مناضلا يرفض استخدام السلطة للعبة الطائفية في التعامل بالشأن السياسي، وتواقا لوطن حر ومعافى .

كانت قضية الإصلاح السياسي من وجهة نظره مطلبا ضروريا في كل البلدان العربية التي استولت أنظمتها على الحكم وتسعى لتوريث الأوطان للأبناء .

وجدته يراهن على الأحزاب الوطنية والقومية والتقدمية للنهوض بالأمة وإحياء مشروعها التوحيدي، وقبل ذلك إصلاح أوضاعها وإعداد جاهزيتها لتكون البديل للواقع الحالي .

بعد هذا اللقاء كنت دائما أتابع أخباره وأحوال البحرين كجزء مهم من أمتي المغلوبة على أمرها.. ألا أني حظيت مرة أخرى بلقاء الزعيم الروحي لجمعية ‘’وعد’’ في المقر المركزي للتنظيم الناصري في اليمن نهاية العام نفسه ,.2005 وكان لي شرف حضور لقاء جمع النعيمي بقيادة التنظيم الناصري.. استمعنا في اللقاء لسرد موجز وبسيط عن نشاط الجمعيات السياسية في البحرين. واذكر أن النعيمي أبدى حينها استغرابه من صنع العراقيل أمام انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي، معتبرا أن اليمن جزء لا يتجزء من جغرافية المنطقة، ناهيك عن موقعه الهام ومصالحه المرتبطة بمصالح مجلس التعاون .

وقبيل مغادرته صنعاء بعد حضوره المؤتمر العام الخامس لحزب المؤتمر الشعبي العام زرته في فندق تاج سبأ بمعية الأخ محمد مسعد الرداعي الأمين العام المساعد للتنظيم الناصري لتوديعه، كنت أشعر بأني مازلت بحاجة لمجالسة الرجل والاستماع لدرره السياسية، حينها لم أتوان في طلب بريده الالكتروني للتواصل عبر الانترنت، وبقي البريد الالكتروني هو نافذة التواصل مع السنديانة العربية على حد وصف الأستاذ رشاد أبو داود مدير تحرير صحيفة ‘’الوقت ’’.

في الانتخابات النيابية البحرينية الأخيرة كانت قلوبنا مع أبوأمل.. آملين وصوله إلى الغرفة التشريعية في البلد باعتبار النعيمي مكسبا كبيرا للبرلمان وشخصية وطنية جامعة.. لكن الجميع يعرف ما حدث .

اليوم لا نملك سوى التضرع لله بان يشفي أبوأمل لمواصلة مشواره النضالي.. كما صار على عاتقنا مواصلة مشوار الرجل النضالي وفق المبادئ والقيم التي نؤمن بها لخلق حياة أمنة وكريمة .

ولنا أن ندون حقيقة مفادها أن النعيمي شخصية نادرة تختزل نضال شعب وتطلعات أمة .

 

·        صحافي يميني - مراسل صحيفة الوقت في اليمن

 

صحيفة الوقت

Tuesday, June 19, 2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro