English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تطوير التعليم
القسم : عام

| |
2007-06-17 02:08:55




 118blog_author100crop.jpg

جاءت تصريحات ولي العهد سمو الشيخ سلمان بن حمد ال خليفة يوم الخميس الفائت على هامش حفل ''إطلاق المبادرات الوطنية لتطوير التعليم والتدريب''، في وقت تحتاج فيه البلاد لإصلاح النظام التعليمي في البحرين، وإحداث ثورة تربوية وتعليمية في الواقع الذي تعيشه السياسة التعليمية التي أثبتت العقود الماضية أنها غير قادرة على مواكبة عملية التطور الهائلة التي حصلت في هذا الحقل الأكثر أهمية دون سواه من الحقول الأخرى.

سمو ولي العهد قال ''إن وضع نظام متكامل لتطوير التعليم والتدريب يعني تجويد مخرجاته وتحقيق مختلف الأبعاد العلمية والموضوعية في تقويم العملية التعليمية وبرامج التدريب وكشف مكامن الضعف والقوة فيه''. ولاشك أن مكامن الضعف اتضحت مع موجات مخرجات التعليم التي يرفض القطاع الخاص اغلبها وفي أحيان كثيرة القطاع الحكومي أيضا. فخريجو الثانوية العامة والمعاهد التي لاتزال تحت مجهر الاعتراف وكذلك خريجو الجامعة الوطنية..هؤلاء يواجهون إشكاليات حقيقية بعد تخرجهم. فمتطلبات سوق العمل تختلف كليا عما تزج به المؤسسات التعليمية في البلاد، ليصبح العديد من هؤلاء في عداد العاطلين عن العمل، ما يشكل ضغطا غير طبيعي على وزارة العمل التي تستنفر قواها موسميا لاستيعاب آلاف من الباحثين عن عمل. وعلى رغم جهود الوزارة إلا أن أصل المشكلة ليست فيها، فهي تتلقى خريجين لم يجر تعليمهم أو تدريبهم على الوظائف المتاحة. إن المشكلة تكمن في السياسات التعليمية التي لاتزال تخرج إنصاف أميين منذ زمن، وفي وزارة التربية والتعليم التي تتكاثر الشكاوى عليها من أكثر من جهة باعتبارها المسؤول الاول عن المخرجات التعليمية غير القادرة على ملء الشواغر، بحسب مايردده القطاع الخاص.

الإصلاح يجب أن يبدأ بوزارة التربية والتعليم بإحداث تغييرات حقيقية على سياستها، وفي كوادرها المتقدمة الذي يتعامل كثير منهم مع العملية التربوية والتعليمية بعقلية لاتخدم ما نادى به ولي العهد وما ينادي به المواطنون في مختلف مواقعهم، فهذا عصر يحتاج لسرعة المبادرة وتحقيق متطلبات المرحلة بنزاهة وشفافية بعيدا عن المحسوبية والواسطات التي عمقت جرح التمييز في أكثر من موقع.

دعوة ولي العهد يجب أن تترجم على أرض الواقع من خلال مضاعفة الاهتمام بالعملية التعليمية وزيادة موازنة وزارة التربية والتعليم بهدف الاستثمار في الإنسان البحريني الذي يفترض انه عماد التنمية الإنسانية الشاملة ..وهذه لاتتحقق إلا باستراتيجية واضحة تبتعد عن المحاباة حتى في اختيار نواة تطوير التعليم التي ستغادر إلى سنغافورا بعد أيام.



صحيفة الوقت

17 يونيو, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro