English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

هل تنتهي أزمة الكهرباء والماء؟
القسم : عام

| |
2007-06-05 21:40:18



 118blog_author100crop.jpg

رضي الموسوي التوجيهات التي أصدرها رئيس الوزراء سمو الشيخ خليفة بن سلمان ال خليفة يوم أمس بضخ 12 مليون غالون من المياه المحلاة يوميا، وتقليص فترة تحديث الشبكة العامة للكهرباء من ثلاث سنوات الى سنة واحدة، وان تعمل وزارة الكهرباء والماء بكامل طاقتها وبكافة إمكاناتها لمواجهة أي اعطاب او انقطاعات.. هذه التوجيهات لاشك أنها تثلج الصدر وتقود إلى ارتخاء المواطن اطمئنانه بأن أزمتي الكهرباء والماء في طريقهما الى الحل، بما يحفظ كرامة الناس ويقلل من الأضرار التي أصابت البلاد وسمعتها في الأيام الماضية عندما تحول المواطنين في مختلف المناطق إلى شحاذي مياه ومتطفلين على أهاليهم في المناطق التي أنعمت عليها الوزارة العتيدة بنور الكهرباء وجريان المياه.

لقد كان لقرار سمو رئيس الوزراء اثر ايجابي كبير على المواطنين الذين أضناهم التعب وأنهكهم السهر بسبب الانقطاعات التي لا تزال قائمة حتى يوم أمس مما سبب إرباكاً شديداً لهم ولأبنائهم الذين يواجهون أياما مصيرية في الامتحانات النهائية وخصوصاً طلبة الثانوية العامة والجامعات.

والتحدي الآن أمام وزارة الكهرباء والماء إزاء الكيفية التي ستترجم فيها توجيهات رئيس الوزراء. فحجم الضخ المطلوب للمياه يبلغ خمسة أضعاف حجم الإنتاج الفعلي لمحطة الدور لتحلية المياه، ويقارب إنتاج محطة رأس ابوجرجور التي كانت تنتج 10 ملايين غالون في اليوم وزادت إلى 13 مليون غالونا، ويفترض ان إنتاجها يصل اليوم الى 16 مليون غالون في اليوم.

فهل كان لدى وزارة الكهرباء مياهاً وحجبتها عن بيوت المواطنين، أم أن الخلل في شبكات التوزيع والصيانة هما السبب؟

والكثير من المتابعين يعرفون ان محطة الحد لتحلية المياه، وبعد عملية التخصيص، يفترض ان تنتج بعد شهرين من الآن 90 مليون غالون يوميا، بدلا من 30 مليون غالون تنتجها في الوقت الحالي. وهذا يعني أن توجهاً جدياً لإغلاق محطة الدور التي لا تنتج إلا ربع طاقتها فقط، و وضعها مترد لدرجة لا يمكن أن تستمر فيه بالعمل فتستنزف الأموال العامة بلا طائل.

التحدي كبير امام الوزارة في معالجة أزمة الكهرباء أيضا، والتي كانت طوال الأيام الماضية تنحي باللائمة على المواطن الذي لا حول له ولا قوة. أما بعد اليوم فليس هناك من عذر أمام المسؤولين، وقد جاءت التوجيهات من رأس الحكومة الأول.

 

صحيفة الوقت

05 يونيو, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro