جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - «طيران الخليج» حين تختزل الحالة العامة

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«طيران الخليج» حين تختزل الحالة العامة
القسم : عام

| |
2007-05-14 01:15:03


118blog_author100crop.jpg

الخبر الذي نشرته ‘’الوقت’’ بشأن الإجراءات التي بدأ الرئيس التنفيذي يمارسها بعيدا عن أعين أعضاء مجلس إدارة الشركة تذكر بالوضع الذي كان سائدا طوال عقود من الزمن في هذه الشركة العريقة التي تواجه اليوم مصاعب مالية وتحتاج إلى رافعة كبرى لانتشالها من الوضع الذي تعاني منه.

مضاعفة راتب احد المديرين بعد أن قدم استقالته أكثر من مرة يعني نوعاً من أنواع التسيب الإداري والمالي. لماذا؟

لأن المدير العتيد ليس فطحل زمانه، هذا أولا. ثانيا انه وقع عقدا مع شركة أخرى في ذات الوقت الذي كان يعمل في ‘’طيران الخليج’’. ثالثا أقدم على تدريب طيارين من بني جنسه على أنواع معينة من الطائرات ومن ثم تركهم يختارون الدولة وشركة الطيران التي يرغبون في الالتحاق بها. رابعا أن هذا المدير مارس ابتزازا بينا عندما قدم استقالته قبل سنوات عدة إلا أن الشركة رفضتها وزادت راتبه آنذاك، ومارس الابتزاز نفسه على الإدارة الحالية ووافقت على مضاعفة راتبه أيضا بعد أن كانت إجراءات إنهاء خدمته من الشركة قد وصلت إلى خواتمها. من هذا السوبرمان بحق السماء؟! وما وظيفته الحقيقية التي تجبر الإدارات المتلاحقة على الخضوع لابتزازه المتواصل.. يعني ما هي نقطة ضعف إدارات ‘’طيران الخليج’’ المتعاقبة بالضبط؟

ربما هو ساحر عظيم هذا الذي يتمكن من تمرير كل قصصه على الإدارات التي لا تعرف كيف تأتي بمدير آخر يقوم بمهماته، لدرجة أصبح كثيرون يشكون في طبيعة عمل هذا الساحر الفلتة القادم من آسيا.

لكن الوضع في واحدة من الشركات العريقة التي نتمنى من كل قلوبنا أن تنهض من عثراتها المتكررة، يشبه الوضع العام وقد يختزله في الصورة التي نشاهد ‘’طيران الخليج’’ عليها الآن. ففي مواقع أخرى لا تختلف الصورة العامة عما يجري في أروقة الناقل الوطني وهذا ما يثيره عدد غير قليل من المراقبين الذين يعرفون تفاصيل مذهلة عن واقع هذه الشركة وشركات أخرى تواجه صعوبات فتلجأ إداراتها إلى بيع الأصول وتقديم صورة وردية عن الأداء المالي والإداري، إلا أنها تكتشف في نهاية المطاف فتحدث الطامة.

لقد كان ولي العهد واضحا في تصريحاته إزاء طيران الخليج، ما يعني أن احد أعمدة القيادة السياسية كشف الغطاء، وبالتالي وجوب مراقبة ما يجري بدقة أكثر.


صحيفة الوقت

14 مايو, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro