English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رحم الله الشاخوري
القسم : عام

| |
2007-04-10 17:21:54


لاشك أن يوم أمس الاثنين كان يوما حزينا على أهل البحرين عندما بدأ ينتشر خبر وفاة الشاب عباس الشاخوري بطلقة نارية استقرت في رأسه قبل عشرة أيام، ليعلن أمس عن انتقال روحه للباري عز وجل.
وبوفاته دخلت القضية فصلا امنيا جديدا يتعلق بالطلقة التي استخرجت أمس من رأس الفقيد الشاب، حيث من المتوقع أن تجرى تحقيقات وبحوث وتحريات موسعة للكيفية التي تمت فيها عملية القتل، وما إذا كان الفقيد نفسه كان مستهدفا أو أن الطلقة موجهة لغيره لكنها عاجلته. والاهم من كل ذلك: من أطلق الرصاصة على رأس الشاخوري، فحتى الآن لا يوجد متهمون والتحقيقات لا تزال جارية، الأمر الذي يشكل ضغطا نفسيا على الجميع أولهم أهل الفقيد الذين غادرهم بعد تمنيات وآمال لإنقاذه من الموت.
رحل الشاخوري وخلف وراءه عائلة منكوبة على شبابه المهدور بطلقة رصاص غادرة، بينما كان يحلم بتحسين وضعه المعيشي عبر عمل إضافي يدر عليه بعض الدنانير لمواجهة الحياة التي تقسو أكثر فأكثر على أبناء هذا البلد الطيب.
لكن السؤال الذي يقفز للواجهة ولا يزال يحير الجميع: من هو صاحب الرصاصة القاتلة؟ وأين هرب؟
فالمعروف أن أجهزة الأمن في البلاد لديها من الخبرة والكفاءة العالية التي لا يمكن لأحد التشكيك في قدراتها المهنية، وحادثة خطرة وقعت على مقربة من احد المواقع المهمة في البلاد، قصر القضيبية، يعني أن الجاني أما انه يجهل جغرافية المكان حد الغباء أو انه ذكي حد العبقرية.
ولأن المعطيات أصبحت أكثر بعد استخراج الرصاصة من رأس الفقيد عباس الشاخوري، فإن الأنظار في الأيام المقبلة سوف تتوجه لجهة التحقيق التي تملك الكثير من المعرفة والتقنية الحديثة، بما فيها الاستعانة بالخبرات الخارجية، حسب تصريحات المسؤولين بعيد وقوع الجريمة. ولاشك أن الوصول الى الجاني يعتبر انجازا كبيرا في سبيل استتباب الأمن الذي بدأ يعاني من شرخ في الفترة الماضية، وفي الوقت ذاته فان روح الشاخوري قد ترتاح عند بارئها عندما تأخذ العدالة مجراها.

رحم الله عباس الشاخوري وألهم ذويه وأهله الصبر والسلوان وأدخله فسيح جنانه.

صحيفة الوقت 10/4/2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro