جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - نداء عاجل للتحرك

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نداء عاجل للتحرك
القسم : الأخبار

| |
2011-03-20 19:33:28


اعتقل جهاز الأمن الوطني في البحرين فجر يوم الخميس الموافق 17 مارس/ آذار الجاري، أمين عام جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، وعضو الأمانة العامة لمؤتمر الأحزاب العربية المناضل إبراهيم شريف، دون أي أمر قضائي، وإلى الآن لا يعرف مصيره ولا مكان اعتقاله، رغم الجهود التي يبذلها محامو (وعد) والحقوقيين.

لقد تعرضت جمعية (وعد)، بالإضافة إلى اعتقال أمينها العام، إلى الكثير من المضايقات مؤخراً، حيث تم حرق مقرها الرئيسي مرتين، كما تعرض مقر فرع الجمعية في مدينة المحرق إلى التخريب والتكسير المتعمد 3 مرات، وذلك بسبب مواقفها المبدئية المطالبة بالملكية الدستورية والديمقراطية التي كرسها ميثاق العمل الوطني وصوت عليه شعب البحرين في العام 2001 بنسبة وصلت إلى 98.4%، ولم يجري العمل به.

لقد خرجت السلطات العسكرية التي تدير البلاد بحكم قانون السلامة الوطنية (أشبه بالأحكام العرفية) ببيان وصفت فيه المعتقلين، ومن ضمنهم المناضل إبراهيم شريف، بالتخابر مع دولة أجنبية والدعوة لإسقاط النظام والتحريض على القتل، وهي تهم دأب الحكم في البحرين على تلفيقها لأي مطالب بالإصلاح والديمقراطية والعدالة.

ومن المعروف أن جمعية (وعد) وأمينها العام، تأسست على عدد من المناضلين القوميين في البحرين، أبرزهم  المناضل القومي عبدالرحمن النعيمي شافاه الله، ويؤمن هذا التنظيم بعروبة البحرين وأن شعبها جزء لا يتجزأ من الأمة العربية، وأبناؤها هم نتاج الحضارة العربية الإسلامية، كما أن (وعد) تعد الامتداد لحركة القومين العرب، إضافة إلى النشاط الفاعل الذي يقوم به الأمين العام إبراهيم شريف في الأمانة العامة لمؤتمر الأحزاب العربية.

إننا على قناعة تامة، بأن أجهزة الأمن الوطني تمارس حالياً كافة أشكال التعذيب النفسي والجسدي ضد الأمين العام إبراهيم شريف، كي يتم إخراج المسرحية التي اعتاد عليها شعبنا، إذ يتهم كل من يطالب بالإصلاح الدستوري والديمقراطي بالعمالة والتخابر مع دولة أجنبية وإسقاط النظام.

لقد أصدر مؤتمركم بياناً بتاريخ 17 فبراير/ شباط أكد فيه مطالب شعب البحرين العادلة، ونحن نطلب من أمانتكم الآتي:

  1. إصدار بيانات شجب لاعتقال الأمين العام والدعوة لكشف مكان احتجازه وعدم تعريضه أو أسرته إلى أي خطر.
  2. مخاطبة المنظمات الحقوقية العربية والدولية للتحرك العاجل لوقف آله القتل التي تمارس بحق شعبنا، وكشف مصير جميع المعتقلين ومن بينهم الأمين العام.
  3. حث الأحزاب العربية للتضامن مع جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) وأمينها العام وكوادرها.
  4. تشكيل حملة ضغط على الحكومة البحرينية وتفنيد مخططاتها لتشويه مطالبات المعارضة السياسية بالإصلاح الدستوري والديمقراطية في البلاد بالطرق السلمية.
مؤتمر الأحزاب العربية

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro