English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قد يكون لحزب الله وإيران ذراعٌ في مجلس الأمن
القسم : الأخبار

| |
2009-12-05 09:30:17


إبتداءً من الأول من كانون الثاني من العام ٢٠١٠، قد يكون لـ"حزب الله" وحليفه إيران خطٌ مباشرٌ نحو مجلس الأمن، وقد يصبح باستطاعتهما الولوج إلى كل المعلومات السرية التي يؤتَمن عليها أعضاء المجلس.
في تشرين الأول، صوتت الجمعية العامة بغالبية أصوات ساحقة لأن يكون لبنان عضواً غير دائم في مجلس الأمن لمدة سنتين، ممثلاً القارة الآسيوية.
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، كانت الحكومة اللبنانية قد دعمت "حزب الله" في طلبه بالاحتفاظ بترسانته الضخمة، محاولةً بذلك الحفاظ على حكومتها المتضعضعة التي لـ"حزب الله"، الجماعة الإرهابية، وزارتين فيها.
ويسود القلق من أن لبنان سيتبوأ مركزاً في مجلس الأمن وهو يتجاهل في الوقت عينه قرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى تجريد الميليشات المسلحة من سلاحها، وذلك يشمل "حزب الله" أيضاً.
ويشير المحللون إلى مدى تأثير "حزب الله" المدعوم من إيران في لبنان، ما قد يؤثر في قبول هذا الأخير في مجلس الأمن. ويعتبر وليد فارز، عضو في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وأحد مبلوري القرار ١٥٥٩ الذي يدعو لتجريد الميليشات الفوري من الأسلحة، أنه وعلى ضوء تشكيلة الحكومة الجديدة التي تضم "حزب الله"، سيكون لهذه المنظمة "قدرة على ولوج مجلس الأمن بسهولة"، كما أكّد أن عضوية لبنان في مجلس الأمن سيكون لها انعكاسات واسعة على مستويين مهمين: "سيكون من الصعب تجريد حزب الله من سلاحه من جهة وسيؤدي فرض العقوبات على إيران إلى إشكالات كثيرة من جهة أخرى".
والجدير بالذكر أن انضمام "حزب الله" لحكومة الوحدة الوطنية قد جاء بعد التعهد بعدم تجريده من سلاحه وبإعطائه حق الفيتو في الحكومة، بعد أشهر من المفاوضات المعقدة.
بالإضافة إلى ذلك، أعلم إبراهيم الموسوي، المتحدث بإسم حزب الله شبكة "فوكس نيوز" الاخبارية بأنه لن يدلي بأي تصريح في ما يخص نوايا هذه المنظمة في مجلس الأمن، كما وقد أنكر إلزام "حزب الله" بقرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى تجريد الميليشيات من السلاح إذ إن "حزب الله ليس ميليشيا.
بن إيفانسكي - "فوكس نيوز"
ترجمة "النشرة"
 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro