English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان عن لقاء جمعيات التيار الديمقراطي: التجمع القومي، وعد، المنبر التقدمي
القسم : بيانات

| |
2009-02-11 01:53:54



في إطار الجهود المبذولة للتنسيق بين جمعيات التيار الوطني الديمقراطي، وصولاً لبناء هذا التيار وتقويته، عُقد مساء الحادي من فبراير الجاري لقاء بين وفود تمثل جمعية التجمع القومي الديمقراطي، وجمعية العمل الوطني الديمقراطي"وعد"، والمنبر التقدمي برئاسة الأمناء العامين للجمعيات الثلاث.
وتباحث ممثلو الجمعيات في الخطوات التي تمت في إطار التنسيق المنشود بينها، والتي ابتدأت بلقاءات بين قيادتي "التقدمي" و"وعد"، تلتها بعض اللقاءات على صعيد المكاتب القطاعية في الجمعيتين، وإحياء بعض الأنشطة المشتركة، إضافة إلى اللقاء الذي تم بين الأمانتين العامتين للمنبر التقدمي والتجمع القومي في هذا الإطار.
ويأتي اللقاء الثلاثي تجسيدا لما اتفقت عليه الجمعيات الثلاث لبلورة صيغة تنسيق دائمة، تُعزز أوجه الاتفاق بينها، وتسعى لإبراز الوجه المُستقل للتيار الديمقراطي إزاء  القضايا التي تجمع بين مكوناته، انطلاقاً من عمق علاقات العمل الوطني المشترك الممتد عدة عقود، وخاصة منها القضايا التالية:
- الحاجة الماسة لإبراز موقف التيار الوطني الديمقراطي، بتنظيماته وشخصياته، من المسألة الطائفية التي تزداد تفاقماً يوماً بعد يوم، بسبب محاولات التسعير المذهبي التي تشترك فيها قوى في الدولة والمجتمع على حدٍ سواء، وتُشكل هذه المحاولات خطراً ماحقاً على الوحدة الوطنية لشعبنا، وارتداداً عن التراث الكفاحي المشترك الذي كان للتيارات التي تمثلها الجمعيات الثلاث الدور الحاسم في صنعه على مدار نصف قرن وأكثر، كامتدادٍ مجيد لما كان قادة هيئة الاتحاد الوطني قد أرسوهُ في خمسينيات القرن العشرين.
إن قطاعات واسعة في المجتمع تدرك بأن التيار الوطني الديمقراطي بخطابه الوطني الجامع، والمتجاوز للتحيزات الطائفية بمختلف صورها، يقدم البديل الصحيح الذي يعبر عن روح المجتمع البحريني وتطلعاته في العيش المشترك، وفي النضال من أجل القضايا التي تُوحد فئات الشعب كاملة، قضايا الديمقراطية والإصلاح السياسي والدستوري، والحياة الحرة الكريمة لأبناء الشعب.
إن الجمعيات الثلاث ستكثف من جهودها في سبيل إبراز التاريخ المشترك الذي خاضه مناضلو التيارات التي تمثلها، ومن أجيال مختلفة، في سبيل هذه المبادئ، والتأكيد على أن مستقبل البحرين هو في الخيار الوطني الديمقراطي المُوحد، لا في الخيارات المذهبية والطائفية.
-  إن جمعيات المنبر التقدمي والعمل الديمقراطي  والتجمع القومي إذ تؤكد أن القضية الرئيسية التي تواجه الحركة السياسية المناضلة في البحرين، هي قضية النضال في سبيل الإصلاح السياسي والدستوري، ومن اجل تحقيق فصل حقيقي للسلطات، عبر تفويض سلطة التشريع كاملة للمجلس المنتخب، والتصدي للفساد المالي والإداري والسطو على المال العام والعبث به، فانها تعطي الأهمية ذاتها للحفاظ على المنجز الحضاري والتنويري للشعب البحريني، عبر صون الحريات الشخصية والمدنية ونمط الحياة المنفتح الذي اعتاده شعب البحرين، وترفض كافة أشكال التزمت والتعصب الديني  والحجر على حرية الثقافة والفن، والحريات الفردية، أو التضييق عليها، كما ترفض كافة أشكال إملاء أو فرض نمط معين من الحياة على البلاد من قبل بعض القوى السياسية والاجتماعية، وخاصة من قبل مجلس النواب، كما ترفض بعض ممارسات الدولة التي تجعل من هذه المكتسبات التي تحققت في البلاد عبر مخاض تاريخي طويل، ورقةً للمقايضات السياسية مع هذه القوى، لأن هذا المنجز هو ملك البحرين كلها، ولا يحق لأحد المساس به أو المقايضة عليه.
-  تعطي الجمعيات الثلاث أهمية قصوى لضرورة إقرار قانون عصري موحد للأحوال الشخصية ينصف المرأة ويصون حقوق الأسرة كاملة، ويضع حداً للمظالم الكبيرة التي تعاني منها النساء في المحاكم الشرعية، وبما يلبي مطالب الحركة النسائية البحرينية على مدار عقود، وينسجم مع تعهدات مملكة البحرين أمام الهيئات الدولية المعنية.
وستواصل هذه الجمعيات عملها، مع كافة هيئات المجتمع المدني، في سبيل إقرار هذا القانون، ومنع جعله ورقة للمناورات السياسية، كما ستواصل رفضها لتكريس القسمة المذهبية في البلد، عبر تمرير القسم السني فقط من مشروع قانون أحكام الأسرة، بعد أن سحبت الحكومة مشروع القانون من مجلس النواب.
- وتدعو الجمعيات الثلاث كافة أعضائها وأصدقائها ومناصريها لترجمة هذه المبادئ المشتركة في العمل اليومي المشترك في كافة المواقع، خاصة في مؤسسات المجتمع المدني، والسعي الحثيث لتجاوز كافة السلبيات والحساسيات الموروثة من الماضي، والعمل على إحياء الأنشطة والفعاليات المشتركة والتعاون في المجالات العمالية والمهنية والنسائية والشبابية والطلابية.
وتؤكد جمعيات "وعد" و"التقدمي" و"القومي" حرصها على الاستمرار في الإطار السداسي، الذي يجمعها مع جمعيات" الوفاق" و"أمل" و"الإخاء"، وعلى بذل كل الجهود لإنجاح برامجه المشتركة في الملفات الوطنية موضع الاتفاق، وحرصها على توسيع وتطوير مساحات التفاهم مع الجمعيات المعارضة الأخرى بما يخدم قضايا النضال المشترك في القضايا التي توحدنا، كقضايا الإصلاح الدستوري ورفض التجنيس السياسي وتكريس مبدأ المواطنة المتكافئة في الحقوق والواجبات.
وسوف تواصل الجمعيات الثلاث لقاءاتها المشتركة بهدف الوصول إلى صيغة دائمة لهوية التيار وبرنامجه الوطني وآليات عمله.
جمعية التجمع القومي الديمقراطي          جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"
                             جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي
4 فبراير 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro