English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تجاذبات سياسية وتغييب للمرأة في أول مؤتمر عام لـ «العمالي»
القسم : الأخبار

| |
2008-04-15 13:38:15



الوقت - خليل بوهزاع:
تبدأ جلسات المؤتمر العام الأول للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين اليوم، وسط تجاذبات القوى النقابية المحسوبة على الجمعيات السياسية، وبحضور176 مندوبا عن 51 نقابة، بينها النقابات الحكومية الخمس. وفي الوقت الذي تأكدت فيه أسماء 7 مرشحين لنقابيي جمعية الوفاق بعد سقوط المترشح الثامن من قائمة أسماء مندوبي نقابة المصرفيين، لفت رئيس الدائرة النقابية في جمعية المنبر التقدمي عباس المحاري إلى ''اعتزام المنبر الدفع بكوادره النقابية لانتخابات الأمانة العامة الذين يتراوح عددهم بين 4 إلى 5 مرشحين، بالإضافة إلى رئيس نقابة المصرفيين إبراهيم القصاب ورئيس نقابة (ألبا) على البنعلي، وسيتم ترشيح كوادر آخري لم تحسم إلى الآن''.

من جهتها، تدفع جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) بأربعة كوادر نقابية، 3 منها أعضاء في الأمانة الحالية، وسيدخل الناطق الإعلامي لنقابة شركة نفط البحرين (بابكو) حميد الراشد كوجه جديد في أمانة الاتحاد المقبلة، وبشأن المستقلين، يعد رئيس نقابة شركة غاز البحرين (بناغاز) إبراهيم حمد ورئيس نقابة العاملين في البريد جمال عتيق أبرز المترشحين، فيما لا يزال مصير المرأة مغيباً في دهاليز المفاوضات.
يعد نائب الأمين العام الحالي سلمان المحفوظ، أبرز المنافسين على منصب الأمين العام للاتحاد، لاسيما بعد المؤشرات القوية التي وجهت للأمين العام الحالي عبدالغفار عبدالحسين في ''حفل الغداء الأخير'' الذي عقد منذ أيام بحضور أعضاء الأمانة العامة، حيث تمت الإشادة بالجهود التي قدمها عبدالحسين طوال فترة رئاسته للأمانة العامة، وهو أمر اعتبره بعض الحضور ''حفل توديع''. وتعد الحوارات التي جرت في الأسابيع الماضية بين مختلف القوى السياسية على مناصب الاتحاد ظاهرة جديدة على الحراك العمالي، خصوصاً في ظل الاتهامات التي تعرض لها الاتحاد في دورته الماضية بإقصاء العديد من الكوادر النقابية، وهو أمر قد يهدئ الأجواء في فترة الانتخابات، إلا أن التجاذبات ستعود للظهور وبشكل أكبر في عملية توزيع المناصب داخل الأمانة العامة.

ويبحث المؤتمرون طوال الأيام الثلاثة عدة بنود على جدول الأعمال، أهمها التعديل المقترح من قبل لجنة سد الثغرات على النظام الأساسي، والذي سيتم بموجبه زيادة أعضاء الأمانة العامة إلى 15 عضوا، والتعديل المقترح بشأن المندوبين في المؤتمر الذين سيمثلون النقابات القطاعية، بدلاً من النقابات الأساسية الجاري العمل بها حالياً.

كما سيناقش المؤتمر، التقريرين الأدبي والمالي عن الدورة الماضية، الذي برزت فيه بعض المعوقات التي تعتري العمل النقابي في البحرين عموما والاتحاد خصوصا، حيث أوضح التقرير أن الاتحاد سعى عبر عدة خطوات للدفاع عن النقابيين المفصولين من حيث التكفل بدفع مساعدات من صندوق دعم النقابيين، واستطاع الاتحاد إرجاع عدد منهم إلى وظائفهم.

وأشار التقرير إلى أن مجموع القضايا العمالية والنقابية التي باشرها الاتحاد بلغت (70) قضية عمالية تقدم بها (594) عامل وعاملة، حيث كان للاتحاد دور إيجابي في حل بعض القضايا، فيما رحل البعض الآخر للمحاكم العمالية، وتحويل 5 إلى هيئة التحكيم بوزارة العمل.
ولفت التقرير إلى أن عدد النقابات التي تأسست في الفترة من المؤتمر التأسيسي وحتى ديسمبر/كانون الأول الماضي بلغ أكثر من 20 نقابة تركزت في القطاع الخاص، حيث لم تؤسس أي نقابة في القطاع الحكومي بسبب حظر ديوان الخدمة المدنية.

وفيما يتعلق بنشاط الاتحاد حول الحماية الاجتمــاعية للعــمال، أوضــح التقــرير أن لجنــة برنــامج التطوير المهني لتحسين الأجور لم تعقد إلا 5 اجتماعات غير منتظمة في العام الماضي بسبب تغيير رئاسة وأعضاء اللجنة.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro