جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - اعتقال مسؤول في «أمل» بعد مداهمة منزله وأتهام 18 بسرقة السلاح

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

اعتقال مسؤول في «أمل» بعد مداهمة منزله وأتهام 18 بسرقة السلاح
القسم : الأخبار

| |
2007-12-28 15:27:10


 

اتهام 18 بحرق سيارة الشرطة وسرقة السلاح

 

 

أوضح عضو هيئة الدفاع عن متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة المحامي حافظ علي أن النيابة العامة وجهت تهمة سرقة السلاح والذخائر وحيازتها وإتلاف سيارة الأمن، بالإضافة إلى تهمة التجمهر غير المرخص والقيام بأعمال شغبٍ إلى 18 متهماً ممن تمّ اعتقالهم، مضيفاً أن الزيارة ممنوعة.

   

وقال حافظ: «قسّمت النيابة العامة المتهمين إلى 8 قضايا، أولها قضية سرقة السلاح وحرق سيارة الأمن، والمتهمون فيها 18 وجهت إليهم ثلاث تهم هي: التجمهر غير المرخص والقيام بأعمال شغبٍ، وإتلاف آلة ميكانيكية (سيارة الشرطة)، وسرقة وحيازة أسلحة وذخائر».

 

وأضاف حافظ أن «القضية الثانية متهمٌ فيها 3 أشخاص بالشروع في قتل رجال الأمن، أما بقية القضايا فالمتهمون فيها متهمون بتهمتي التجمهر غير المرخص والقيام بأعمال شغب».

 

وذكر أن النيابة العامة وعدت المحامين بالسماح لهم بالاطلاع على أوراق الدعوى وتصوير ما يلزم من أوراق يوم الإثنين المقبل.

 

هذا، وعلمت «الوسط» أن من تمّ اعتقاله بعد ندوة «وعد» التي عقدت مساء أمس الأول (الأربعاء) هو المتهم الثامن عشر في القضية.

 

--------------------------------------------------------------------------------

   

المحامون يطلعون على أوراق الدعوى الاثنين المقبل

  18 متهماً بسرقة السلاح والذخائر وحرق سيارة الشرطة

 

 

أوضح عضو هيئة الدفاع عن متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة المحامي حافظ علي أن النيابة العامة وجهت تهمة سرقة السلاح والذخائر وحيازتها وإتلاف سيارة الأمن بالإضافة إلى تهمة التجمهر غير المرخص والقيام بأعمال شغبٍ إلى 18 متهماً ممن تمّ اعتقالهم، مضيفاً أن الزيارات بحق أولئك المتهمين ممنوعة.

   

وقال حافظ: «قسّمت النيابة العامة المتهمين في القضية إلى 8 قضايا، الأولى هي قضية سرقة السلاح وحرق سيارة الأمن، والمتهمون فيها 18 وجهت لهم ثلاث تهم هي: التجمهر غير المرخص والقيام بأعمال شغبٍ، وإتلاف آلة ميكانيكية (سيارة الشرطة)، وسرقة وحيازة أسلحة وذخائر.

   

هذا، وعلمت «الوسط» أن من تمّ اعتقاله بعد ندوة «وعد» التي عقدت مساء أمس الأول (الأربعاء) هو المتهم الثامن عشر في القضية.

 

وأضاف حافظ أن القضية الثانية متهمٌ فيها 3 أشخاص متهمين بالشروع في قتل رجال الأمن، أما بقية القضايا فالمتهمون فيها متهمون بتهمتي التجمهر غير المرخص والقيام بأعمال شغب، إذ تحتوي القضية الثالثة على متهم واحد فقط، فيما تضم القضية الرابعة ثلاثة متهمين، أما القضية الخامسة فتضم ثلاثة متهمين أيضاً، بينما متهمٌ واحد في القضية السادسة، وكذلك في القضية السابعة، ومتهمَين اثنين في القضية الثامنة، وبذلك يكون مجموع المتهمين الذين حققّت معهم النيابة العامة 32 متهماً.

 

وذكر عضو هيئة الدفاع عن المتهمين أن النيابة العامة وعدت المحامين بالسماح لهم بالاطلاع على أوراق الدعوى وتصوير ما يلزم من أوراق وذلك يوم الاثنين المقبل، إلا أنه نفى ما نُشر من حضور المحامين لجلسات التحقيق التي تجريها النيابة العامة، موضحاً أنه لاتزال التحقيقات تجري مع المتهمين من دون حضور محاميهم.

 

وأما بشأن الزيارات، فلفت المتحدث إلى أن الزيارات ممنوعة في حق الأشخاص الثمانية عشر المتهمين في سرقة السلاح وحرق سيارة الأمن، أما بقية المتهمين فقد تقدم المحامون بطلبات لزيارة أهاليهم لهم، مشيراً إلى أن بعضاً منهم سُمح له بالزيارة وتمت فعلاً، فيما تتم حالياً إتمام إجراءات زيارات آخرين، ومن المؤمل أن ترد النيابة العامة بشأن طلبات الزيارات المقدمة إليها يوم الاثنين المقبل.

 

وعلى الصعيد ذاته، أفاد المحامي حافظ علي بأن هيئة الدفاع عن المتهمين قررت الاجتماع يوم (السبت) المقبل في أحد مكاتب المحامين، وذلك لبحث عدة أمور تتعلق بالقضية، وتحديد بعض المهمات، ووضع الخطط الدفاعية عن المتهمين، إذ من المقرر أن يتم الاتفاق على تعيين رئيس لهيئة الدفاع، والناطق الرسمي باسمها، بالإضافة إلى الاطلاع على الموضوعات ودراستها، ووضع خطة للدفاع، وبحث الطلبات والشكاوى التي قُدمت وستُقدم على بعض الإجراءات التي تمت، والتي لم تأخذ الصبغة القانونية.

 

يشار إلى أن هيئة الدفاع عن المتهمين، تتضمن كلاً من المحامين: عبدالله الشملاوي، محمد فتيل، عادل متروك، حسن إسماعيل، نوّاف السيد، حافظ علي، حميد الملا، فيصل خليفة، عيسى إبراهيم، سامي سيادي، أنور الحايكي، أحمد العريض، محمد المطوع، ومحمد الجشي.

 

إلى ذلك، واصل أهالي متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة اعتصامهم لليوم الثالث على التوالي أمام مبنى النيابة العامة، رافعين صور أبنائهم المحبوسين على ذمة التحقيق، مطالبين وزارة الداخلية والنيابة العامة الإفراج الفوري عنهم، كما طالبوا النيابة بإصدار تراخيص فورية بزيارة أبنائهم جميعاً من دون استثناء.

 

وبدأ الاعتصام منذ صباح أمس (الخميس) وانتهى عند نهاية الدوام الرسمي، وذلك بهدوء ومن دون تدخل قوات الأمن التي تواجدت عند مبنى النيابة العامة والمحكمة، إذ تم إغلاق أبواب المبنيين تحسباً من وقوع أية مواجهات بين المعتصمين ورجال قوات الأمن، إضافةً إلى استمرار المتابعة الأمنية لروّاد وزائري النيابة والمحكمة، إذ استمر الأمن في مطالبته المراجعين بإبراز هوياتهم والكشف عن الوجهات التي ينوونها.

 

وارتفعت صيحات أمهات المعتقلين وذويهم بعد أن سمعوا أنّ 18 معتقلاً متهماً بتهمة سرقة السلاح وحرق سيارة الأمن، وهم ممنوعون من التقاء أهاليهم.

 

  وفي منطقة النعيم اعتصمت مجموعة من الأهالي عصر أمس من الساعة الثالثة والنصف أمام مدرسة حطين الابتدائية للبنين الواقعة في منطقة النعيم ورددوا شعارات تطالب بالإفراج عن جميع المعتقلين، إذ استمر الاعتصام حتى الساعة الخامسة مساءً وسط حضور عشر سيارات تابعة لقوات مكافحة الشغب، من دون حصول مواجهات.

 

  اعتقال إبراهيم العرب

 

داهمت قوات مكافحة الشغب مدعومة بمدنيين مسلحين تابعين إلى وزارة الداخلية نحو الساعة الحادية عشرة من صباح أمس (الخميس) منزل إبراهيم محمد أمين العرب (40 عاماً) في قرية بني جمرة واعتقلته، وقالت زوجته لـ «الوسط»: «كنت في المطبخ أعد وجبة الإفطار للأطفال وتفاجأت بصراخ أحد أبنائي، وعندما خرجت إلى الصالة لأتفقد سبب صراخه تفاجأت بعدد كبير من قوات الأمن تداهم المنزل وتقوم بتفتيش كل جزء منه».

 

وأضافت «زوجي كان نائماً، وأخذوه من فراشه وأخذوا يقلبون غرفة النوم بحثاً عن أسلحة حسبما سمعته منهم، وقد صرخت في وجههم؛ حتى لا يقوموا بتكسير المنزل غير أن أحدهم هددني بالضرب إذا لم ألتزم الصمت، وبعد انتهاء عملية التفتيش أمسك أحدهم الهاتف واتصل ليخبر الطرف الآخر أن عملية التفتيش لم تسفر عن الحصول على السلاح، وبعدها أنهى المكالمة وأخذوا زوجي معهم ورحلوا».

 

  اعتصام للأهالي في النعيم

 

إعتصم عدد من أهالي المعتقليين عصر أمس في منطقة النعيم مطالبين بالإفراج عن أبناءهم، وقد حضرت قوات الأمن إلى الموقع، غير أن الإعتصام إنتهى بشكل سلمي بعد تفاوض الأهالي مع أحد رجال الأمن الذي منحهم مدة ساعة واحدة.

 

صحيفة الوسط

‏28 ‏ديسمبر, ‏2007

   ----------------------------------

   

اعتقال مسؤول في «أمل» بعد مداهمة منزله

  8 قضايا مختلفة واتهام 18 بالشغب وسرقة السلاح

 

وجهت النيابة العامة إلى 18 معتقلا، جراء الأحداث الأخيرة 3 تهم هي التجمهر والشغب وسرقة آلة ميكانيكية (سيارة الشرطة) وتعطيلها إضافة إلى سرقة أسلحة وذخائر وحيازة أسلحة وذخائر من غير ترخيص، فيما لم يتم السماح لأهالي المعتقلين إلى الآن بزيارة ذويهم. وكانت النيابة العامة، قد وزعت المعتقلين في 8 قضايا، كانت القضية السابقة أكبرها، فيما شملت القضية الثانية 3 متهمين، وجهت لهم تهمة الشروع في القتل، بينما اقتصرت القضية الثالثة على معتقل واحد وجهت له تهمة التجمهر والشغب إضافة إلى 10 آخرين وجهت لهم تهمة التجمهر والشغب في 5 قضايا منفصلة. وقد شهدت المنطقة الدبلوماسية تجمع عدد من أمهات وأقارب المعتقلين الذين علت أصواتهم بالبكاء والضجيج بعد أن أعلن محامو الدفاع، التهم، إذ تواجدت الأمهات أمام مبنى النيابة الذي يشهد تواجدا أمنيا مكثفا لليوم الخامس على التوالي مطالبين بالإفراج عن أبنائهم أو زيارتهم. من جهته قال عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين حافظ علي إن ''النيابة العامة وجهت تهمة إلى 32 متهما متورطين في قضايا شغب وتجمهر''.

 

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الأمن صباح أمس (الخميس) عضو الأمانة العامة لجمعية العمل الإسلامي إبراهيم عرب، بعد أن داهمت منزله، وأخلت جميع الخزانات والأرفف من المنقولات.

 

وقالت شقيقة المعتقل في تصريح لـ ''الوقت'' إن ''الضابط الذي كان يقود القوات التي فتشت المنزل أخبرها أنهم يبحثون عن السلاح المسروق''. وأضافت أن ''القوات كانت تحمل قطعا بلاستيكية بيضاء، يعتقد أنها تستخدم للبحث عن الأسلحة''، وفق ما قالت. هذا وقد اعتصم عدد من أهالي المعتقلين في منطقة النعيم احتجاجاً على التهم التي وجهتها النيابة العامة لهم وطالبوا بالإفراج عنهم مع تواجد قوات الأمن ولم تحدث أي مواجهات تذكر.

 

صحيفة الوقت - حسين العريض

‏28 ‏ديسمبر, ‏2007

 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro